Welcome to       Amrit-syria.com
Save Amrit              أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت               Save Amrit                أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت               Save Amrit                أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت              Save Amrit                أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت

 

أخبار عمريت
 
عمريت بالتعريف
 
مقابر عازار
 
المتطوعون
 
ماذا قالت الصحف
 
عمريت على الإنترنت
 
صور من عمريت
 
كيف نساعد؟
 
في عيون السياحة
 
نشاطات

 

السياحة الثقافية
 
Downloads

 

 
 
لصوص في عمريت والتلفزيون ممنوع؟!

كلنا شركاء 2/3/2006

تستمر إهانة عمريت من لصوص الآثار وتقصير دائرة آثار طرطوس في تأمين الحراسة للموقع علماً أن وزراء الثقافة والسياحة والإدارة المحلية ومحافظ طرطوس أصروا على حماية عمريت منذ أيام قليلة في اجتماعهم في محافظة طرطوس وقبل هذا الاجتماع كانت ورشة العمل الدولية وبحضور اليونسكو وقد خلصت توصياتها لأهمية عمريت وفرادتها في العالم وبأنها الحاضرة الفينيقية الوحيدة الباقية على ساحل المتوسط ولهذا يجب حمايتها لكن وللأسف الأداء الهزيل وقلة الاكتراث من المعنيين بالدرجة الأولى وهي مديرية الآثار والمتاحف والاكتفاء بالندب لشح الإمكانيات يجعل من عمريت هدفاً معلناً للصوص الآثار الذين يتوجون بسرقاتهم اليومية محي التاريخ لاسيما الهوية الفينيقية التي تشكل بدورها جزءاً فريداً من الهوية السورية والسخرية المريرة دائماً تتجلى في رد المسؤول تجاه متطوع لإنقاذ عمريت الذي لا يعتبر أن حماية عمريت هدر من وقته رغم انشغاله بمتابعة تأمين معيشته ككل مواطن غيور يمتلك الإحساس فصديقي المهندس أنطوان جبور من فريقنا المتطوع لإنقاذ عمريت تلاحقني صرخاته عبر الهاتف اللصوص اللصوص في عمريت بينما المدير العام للآثار والمتاحف ي! أتي رد فعله بسيطاً " قد أحبطنا المحاولة وإذا أردت اتصل برئيس الدائرة في طرطوس ليطلعك على التفاصيل " وأنا بدوري أنقل لكم رسالة صديقي أنطوان الذي يقدم تفاصيلاً أكثر إقناعاً وهي برسم السيد وزير الثقافة الجديد د. رياض نعسان آغا الذي نتوسم فيه الحزم كل الحزم كما عهدنا الدكتور محمود السيد الوزير السابق الذي كان يستقبل فريق المتطوعين ويهتم بكل شاردة يقدمها له الفريق وقال لنا يوماً " إن عملكم يفوق ما قدمته مديرية الآثار لعمريت" ؟!!! ودونكم نص الرسالة التي وصلتني من أنطوان جبور:
توجهت يوم السبت الواقع في 25 شباط 2006 إلى موقع عمريت منطقة المعبد لزيارته ولاحظت السيارات التي تقف على بعد 2م منه وداخل المدرج الرياضي وكنا قد أشرنا إلى هذه الظاهرة التي تؤذي المعالم الأثرية هناك .وكان تحرك دائرة آثار طرطوس آنذاك بوضع عدة أحجار يستطيع طفل بعمر 8سنوات حملها و إزاحتها. والتقيت بالحارس اسكندر صقور وتبادلنا الأحاديث ومن جملة الكلام سألته هل يوجد سرقات جديدة في هذه الأيام فقال لي منذ يومين حدثت سرقة في مدافن عازار . سألته أين الحراس وكان يرعى الغنم آنذاك؟ فقال لا يوجد حراسة أنا قطاعي هنا في عمريت المعبد و المغازل و المدرج الرياضي. سألته وكيف عرفت بالسرقة ومدافن عازار ليست ضمن قطاعك؟ فقال أقوم بجولات تفقدية يومية هناك ورأيت آثار مدفن عائلي منبوش حديثاً بتاريخ 25شباط 2006 فسارعت لإعلام دائرة آثار طرطوس حيث جاء من يمثلها ونظم محضر ضبط شرطة بالسرقة .
قمنا نحن من فريق المتطوعين (أنطوان جبور ,هشام عبد الرزاق,رنا الحمدان) بزيارة المركز الإذاعي والتلفزيوني في طرطوس وقابلنا المسؤولة هناك و أعلمناها بالسرقة وكانت السنة الماضية قد غطت حادثة سرقة مدفن عائلي في نفس المكان مشكورة وكانت أيضاً لفتة كبيرة من التلفزيون.
فسارعت بتجهيز طاقم التصوير رغم انشغال المركز بأعمال أخرى وتوجهنا إلى موقع السرقة .وتعذر عليها الدخول إلى مكان حفرة اللصوص بسبب وعورة الطريق فطلبت من المصور الذهاب إلى موقع الحادثة وتصوير آثار السرقة وبعد ذلك نجري المقابلة مع الحراس هنا جانب السيارة .
وعندما وصلنا إلى موقع النبش السري وجدنا مجموعة تنقيب دائرة آثار طرطوس تقوم بأعمال التنقيب في نفس المدفن الذي نبشه سارقي الآثار .
حيث باشرت أعمال التنقيب الأحد الواقع 26شباط 2006 بعد حدوث السرقة بيومين. والذي حدث أن مجموعة التنقيب منعت التلفزيون من التصوير و سألتْ هل لديكم إذن من الأستاذ مروان حسن رئيس دائرة آثار طرطوس بالتصوير؟
فأجبتها (والكلام لأنطوان جبور ) إنه التلفزيون العربي السوري جاء ليغطي الحادثة ويوضح التفاصيل؟!!.ومع ذلك منع التلفزيون من التصوير فتحدثت مع مسؤولة التلفزيون وشرحت لها إنهم يمنعوننا من التصوير ونتمنى لو تأتي إلى مكان السرقة .أجابت ليس من الضروري قدومي .
تكلمت إحدى عناصر مجموعة التنقيب مع ر.د آثار طرطوس بواسطة الهاتف المحمول ووضعته بالصورة وبعد إنهاء المكالمة قالت: المدير يمنع التصوير منعاً باتاً فقلت لها لماذا تمنعون التلفزيون من التصوير بعد أن وقع النبش و السرقة؟ ولم تقوموا بمنع اللصوص من النبش والسرقة ؟
طلبت المهندس مروان حسن من هاتفي الخليوي وطلبت منه السماح لنا بالتصوير فكان رده: أنت بصفتك شو جايب التلفزيون ؟ وليش عم تدخل بشغلي (بنبرة عالية)أجبته صفتي أنا مواطن من طرطوس متطوع لإنقاذ عمريت ومن حقي الكشف عن ملابسات ما يجري هنا من نبش يومي وسرقة آثار أمام التلفزيون .فكان رده بتوتر شديد
" إن دخولك إلى مدافن عازار مماثل لدخول من ينبش المدافن و يسرقها . فدخولك مرهون بإذني . والتصوير ممنوع لأن أعمال تنقيب تجري هنا وأنا من يقوم بالتصوير بعد انتهاء التنقيب "؟!!!!
أجبته دخولي مع فريق التلفزيون ممنوع ودخول لصوص الآثار والنبش و السرقة مسموح؟ أين الحراسة؟ لماذا المنطقة بدون حراسة من تاريخ 5/1/2006إلى 23/2/2006؟ أنت المسؤول عن ما يحدث هنا من إهمال .إن واجبك تأمين الحراسة الدائمة وتعلم كل المعرفة وضع اللصوص هنا وخاصة بعد تعرض الموقع للسرقة العام الماضي . فأجابني " مو أنا يلي بحط الحراس وأنا ما دخلني ولا يوجد لدي اعتماد وهذا مو شغلك "؟!. أجبته إن هذا صلب شغلي أنا وفريق المتطوعين لإنقاذ عمريت لأنك تهمل آثار أجدادي ، ونحن أهالي طرطوس الورثة الشرعيون لآثارنا ومن واجبنا الدفاع عن آثارنا من السرقة بما أنك لا تملك الإمكانية لذلك حسب كلامك دعنا نصور النبش السري ونوصل هذه التجاوزات لكل من يهمه هوية بلاده. ثم طلبت من المسؤولة عن التلفزيون وضع حد لهذه المهاترات . فتكلمتْ مع ر.د الآثار . وقالت إحدى المنقبات " إن المهندس مروان قادم إلى الموقع وسيتفاهم معكم لا تصوروا حتى يأتي "؟! .وانتظرنا قدومه طويلاً ولم يأتِ؟!!
تكلمت معه بواسطة الخليوي (أنطوان جبور) وسألته عن سبب تأخره فأجاب بصوت عالي " ليس لدي وقت للتلفزيونات أنا ذاهب إلى المخفر لتثبيت محضر ضبط الشرطة بالسرقة " بعد أن قال إنه لا يوجد سرقة ولا نبش جديد وكل الموضوع مجموعة من الحفر مرَ عليها ثلاث سنين"؟!! فطلبت منه القدوم إلى الموقع و شرح ما حدث ويحدث كل يوم أمام التلفزيون.ولكنه لم يأتِ؟! ولم يشرح لعدسة التلفزيون العربي السوري ما حدث ولم نستطع التصوير..
ويبقى السؤال المرير لماذا نخاف من الحقيقة؟ إلى متى نترك آثارنا للصوص الآثار ونجلس خلف مكاتبنا ننعم بالدفء؟!!
مدافن عازار تسرق يومياً ودائرة آثار طرطوس دائماً تتحرك بعد حدوث النبش والسرقة. ويستمر وضع الحراس الجدد بعد حدوث السرقة بدون إنارة وبدون سلاح وبدون غطاء أمني ويحرسون على مسؤوليتهم الشخصية.
هذا ما حدث معي بالتحديد في مدافن عازار .
خرجت الكاميرا بدون تصوير وتبقى ملابسات ما حدث ضمن دروج دائرة آثار طرطوس .
وأجرت الكاميرا مقابلة ( لم تنشر ) مع الحارس بسام فشرح ما حدث " ظهور نبش جديد يكشف مدفن عائلي وتم استدعائه للحراسة وجاءت آثار طرطوس ونظمت محضر شرطة بهذه السرقة يوم الخميس 23/2/2006 والموقع متروك بدون حراسة واللصوص يحفرون ليلاً وفي اليوم التالي بالليل سمعنا صوت حفر وسارعت لاستدعاء الشرطة لكن اللصوص لاذوا بالفرار. نطلب تزويدنا بأضواء وإنارة الموقع وتأمين دوريات أمنية بالليل فالوضع خطير واللصوص محترفين " .

وعد المهنا