Welcome to       Amrit-syria.com
Save Amrit              أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت               Save Amrit                أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت               Save Amrit                أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت              Save Amrit                أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت
 
عمريت بالتعريف
 
مقابر عازر
 
المتطوعون
 
ماذا قالت الصحف
 
عمريت على الإنترنت
 
صور من عمريت
 
كيف نساعد؟
 
 
 
 
 
 

عمريت.. الحاضرة الفينيقية الفريدة في العالم أمام مفترق طرق...!!
ضرورة تأهيل المنطقة واستثمارها سياحياً وثقافياً

البعث 4-07-2005
 
هو عنوان أطلقه متطوعون لإنقاذ عمريت لنشرة ضمت ثلاث صور ومعلومات أثرية تدلل على أهمية عمريت وما تلاقيه من إهمال.
وان كان أمر عمريت يحتاج بنظرنا لحملة وطنية عامة تخص كل قطاعات الدولة، والتخريب الذي تتعرض له هذه الحاضرة الفينيقية الفريدة في العالم، والسرقة الكبيرة المستمرة، ولأهمية المعلومات التي يحاول المتطوعون إيصالها للناس، فإننا سنأتي على ذكر هذه- الصرخة- بتفاصيلها علّها تؤتي ثمارها...
«عمريت» مدينة فينيقية فريدة في العالم لم يشهد حوض المتوسط مثيلاً لها على الإطلاق، تضم ملعباً ينافس في قدمه أول ملعب أولمبي في اليونان، إضافة لقبور رائعة بقيت شاهداً على حياة أهلها، وفيها معبد فاض من حوله نبع الحنان- وما زال- شقت سفنها عباب البحار فحملت الارجوان والأبجدية والتاريخ إلى أقاصي العالم، جلس إليها الاسكندر المقدوني عندما حكم الأرض بوسعها...

أرض فينيقية بكر تحتاج لمن يزيل التراب عنها..!!؟
ان التنقيب عن كل هذا الإبداع الذي لامس فيه الفينيقيون عظمة الآلهة، لا يحتاج إلا لرفع طبقة رقيقة من التراب حتى تبوح أرضها الفينيقية البكر بأسرار تدهش العيون وتأسر الألباب...
ونشير هنا في هذا السياق- والكلام للمحرر- ما كشفت عنه الأعمال الأرضية الأولية في مشروع عمريت السياحي الذي توقف العمل فيه بسبب اكتشاف مرفأ فينيقي قديم لا مثيل له.. وبالعودة لكلام المتطوعين بقولهم: نعجب لتلك المدينة الساحرة كيف غابت عنها بعثات التنقيب الوطنية والمشتركة لعقود طويلة، ونعجب ان يغمض جفن لإنسان رآها ودماء أهلها لا تزال تجري في عروقه عبر الأجيال، لا بل نعجب ان يقدم على تدميرها ودفنها تحت اسمنت المشاريع السياحية...!!؟
ويقولون: عمريت مدينتنا، وهذه فرصتنا الأخيرة لننتشلها من الزوال الأبدي إلى الوجود الأبدي، لتلمع بين أخواتها ايبلا وأوغاريت وماري كلؤلؤة في عقد لا ينفك ينفرط عن صدر بلادنا...
اليوم تعمل فيها بعثة وطنية للتنقيب رغم ضآلة عددها وعتادها، فقد استطاعت بعد أسابيع قليلة ان تنفض التراب عن وجه عمريت الجميلة، التي تمتد على مساحة تزيد على عشرة كيلومترات، وان تعثر في مدافنها الفريدة/عازار/ على مكتشفات تعد بالكثير...

ومفترق الطريق
يقول المتطوعون: علينا جميعاً ان نختار بين ان نستثمر هذه الحاضرة استثماراً سياحياً ثقافياً من خلال تأهيلها لتصبح عامل جذب سياحي حقيقي لبلد مستقبله ورخاء شعبه مرهون بحضارته، وتسجيلها في لائحة الآثار السياحية العالمية التي تدونها منظمة اليونيسكو، وهذا يتطلب مد يد العون لبعثة التنقيب الوطنية التي تعمل في عمريت وعازار بالمال والمتطوعين...
المحرر: لو قارنا ما تقدمه منطقة الأهرامات بمصر، وكيف تستثمر هذه المنطقة، وما تدره من عائدات مالية تفوق كل توقع وكل استثمار آخر، لأدركنا أهمية ما يمكن ان تقدمه حاضرة عمريت الفينيقية ليست لطرطوس وحسب بل للبلد بكامله...
وبالعودة مرة أخرى للمتطوعين الذين رأوا في الطريق الآخر السماح للجرافات ان تدمر هذه المدينة الفينيقية التي شاءت الأقدار ان تكون الوحيدة الباقية في العالم، والتي لم تبنَ على أنقاضها أية حضارة لاحقة، وان نسمح للمشاريع السياحية استبدال الجمال والحضارة والآثار بكتل الاسمنت البائسة....!!!
والسياحة ليست فنادق ومطاعم يمكن لأية دولة في العالم ان تمتلكها، بل بآثار الحضارات العظيمة التي عزت على كثير من أمم الأرض لكن أمتنا امتلكتها...
والسوال: اي الطرق نختار...؟.
سؤال نتركه للجميع لأنه يهم الجميع.
 
وائل علي

http://www.albaath.news.sy/epublisher/html_np/12633/12.html