Welcome to       Amrit-syria.com
Save Amrit              أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت               Save Amrit                أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت               Save Amrit                أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت              Save Amrit                أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت
 
عمريت بالتعريف
 
مقابر عازر
 
المتطوعون
 
ماذا قالت الصحف
 
عمريت على الإنترنت
 
صور من عمريت
 
كيف نساعد؟
 
في عيون السياحة
 
 
 
 قرارات " تفرمل .. وتشذب " قرار الآثار المتعلق بمصادرة
400 هكتار مستملكة على شاطىء طرطوس

في عدد " الاقتصادية " الماضي وعدنا " القراء " الأعزاء بنشر القرارات المتخذة في اجتماع اللجنة التنفيذية للسياحة الذي انعقد في طرطوس بتاريخ 18/12/2004 برئاسة وزير السياحة ولاسيما ما يتعلق منها بمئات الهكتارات من الأراضي المستملكة جنوب طرطوس منذ عام 1975 لمصلحة الاستثمار السياحي التي كانت محور الموضوع الذي نشرته " الاقتصادية " في عددها رقم 173 تاريخ 28/11/2004 تحت عنوان " قرار للآثار يصادر نحو 400 هكتار مستملكة على شاطىء طرطوس لمصلحة الاستثمار السياحي " و " لا استثمار ولا تطوير سياحي على الشاطىء إذا ذهبت هذه الأراضي " .
كما وعدنا القراء بنشر وجهة نظر جمعية العاديات في طرطوس حول هذا الموضوع والمرسل إلى " الاقتصادية " تعقيباً على القضية .
زيارة واجتماع
وتنفيذاً لهذا الوعد نتوقف في عدد اليوم عند الاجتماع الذي شهدته طرطوس ونقول بداية إنه يأتي ضمن إطار متابعة القضية التي أثارتها " الاقتصادية " ميدانياً وبحضور كافة أعضاء اللجنة التنفيذية ذات الصلاحيات الواسعة والجهات ذات العلاقة . وأيضاً استجابة لكتاب السيد محافظ طرطوس رقم 1253/10/11 تاريخ 24/11/2004 المتعلق بواقع تلك الأراضي وجزيرة أرواد ، كما يأتي في إطار التحضير لسوق الاستثمار السياحي المقرر إقامته في إطار التحضير لسوق الاستثمار السياحي المقرر إقامته في دمشق بـ 23 نيسان 2005 . وتنفيذاً لخطة متكاملة للعمل السياحي تم إقرارها في الاجتماع المهم الذي ترأسه السيد الرئيس بشار الأسد للمجلس السياحي الأعلى بتاريخ 22 أيلول الماضي .
برامج تنفيذية
ودون الدخول في تفاصيل حديث السيد وزير السياحة في بداية الاجتماع لكونه نشر بمعظمه في الصحف اليومية نشير إلى أنه أكد صدور 60 قراراً عن المجلس السياحي الأعلى في اجتماعاته التي أعقبت الاجتماع الذي ترأسه السيد الرئيس .. وكافة هذه القرارات وضعت ضمن برامج زمنية للتنفيذ ومطلوب من وزارة السياحة المتابعة ورفع تقارير دورية للرئاسة بخصوص كل منها .

وقال الدكتور آغة القلعة في الاجتماع سوف نتطرق إلى ما نفذ من بعض هذه القرارات ولا سيما المواقع والمشاريع المتعلقة بسوق الاستثمار السياحي .. مضيفاً : لا نريد مناقشة الماضي حتى لا ندور بجدل غير مفيد ، فغايتنا مناقشة واتخاذ قرارات بغض النظر عن الماضي بظروفه ورجالاته وكل قرار يتخذ سيرفع إلى المجلس السياحي الأعلى لاعتماده وليصبح نافذاً ... و كل مخالفة للقانون لأن قرارات المجلس السياحي الأعلى لها قوة القانون .. مشيراً إلى أن أي تعديل في الزمن ممكن لكن بعد تقديم مبررات موضوعية مقنعة للمجلس السياحي الأعلى .

القرارات

والآن ، ماذا عن الأراضي المستملكة جنوب طرطوس .. وما القرارات التي اتخذها المجلس الأعلى للسياحة بخصوصها .. والقرارات التي اتخذها اللجنة التنفيذية للسياحة في اجتماع طرطوس في ضوء قرار " الآثار " الذي تحدثنا عنه سابقاً .

بعد مناقشات شارك فيها السيد محافظ طرطوس ومدير عام الآثار والمتاحف ومدير عام الهيئة العامة للاستشعار عن بعد ورئيس مجلس مدينة طرطوس ومدير السياحة تم التوصل إلى القرارات التالية :

1- تكليف الهيئة العامة للاستشعار عن بعد بإجراء المسح الحراري للشرائح الست التي تضم الأراضي المستملكة لمصلحة الاستثمار السياحي بدءاً من الشريحة رقم 1 ثم الشريحة رقم 6 ثم " 2" ثم "3" علماً أنها مسحت الشريحة " 5 " وذلك بهدف معرفة ما إذا كانت هناك آثار ضمنها ، وقد وضعت مواعيد محددة للبدء بمسح كل شريحة ومدة هذا المسح .
2- تكليف المديرية العامة للآثار والمتاحف اعتباراً من بداية العام القادم 2005 بالتنقيب في كل شريحة تنتهي الهيئة العامة للاستشعار عن بعد من مسحها الحراري وأن يبدأ التنقيب في أرض الشريحة الخامسة .
وهنا تقرر أن يتم التعامل مع نتائج المسح والتنقيب وفق ما يلي :
- إذا تبين من خلال التنقيب الأثري أن كامل المساحة " أثرية " أي إذا اكتشفت مدينة أثرية " مثلاً " بالكامل تتم المحافظة عليها ويجري تسوير للآثار المكتشفة وينظم مخطط إدارة موقع بالتعاون مع السياحة ويتم إخراج المساحة من الاستثمار السياحي وتكون عامل جذب للشرائح الأخرى .
- إذا تم اكتشاف بعض الآثار في هذه النقطة أو تلك من أراضي الشريحة يتم نقلها إذا


كان بالإمكان ذلك ومن ثم تعرض المساحة للاستثمار السياحي .. أما إذا كان لا يمكن نقل الاثار من موقعها فتتم المحافظة عليها وتسور وتستثمر بقية المساحة من الشريحة سياحياً
- إذا تبين أن الشريحة لا تضم أي آثار فتعرض على الاستثمار السياحي بالكامل

3- تكليف المحافظة ومديرية الزراعة ومجلس المدينة بإيجاد موقع مؤقت يكون بديلاً من مكب القمامة الحالي الموجود في الشريحتين الثانية والثالثة وبحيث يقوم مجلس المدينة برمي القمامة فيه لبضعة أشهر ريثما يتم تجهيز مكب وادي الهدة و تكليف مجلس المدينة بمعالجة واقع النفايات المرمية في المكب الحالي ومن ثم المباشرة بالمسح الحراري للموقع وبعده التنقيب في حال ظهور شواذات فيه .
4- تكليف مجلس مدينة طرطوس بإلغاء عقود الشاليهات الواقعة على الشريط البحري المواجه للأراضي المستملكة والتريث بإخلائها ريثما يتم تقديم دراسة اجتماعية حول إشغالات هذه الشاليهات والاقتراحات المناسبة بخصوص التعويض لأصحابها تمهيداً لعرض الدراسة في اجتماع المجلس السياحي الأعلى لاتخاذ القرار اللازم .. على أن ينجز مجلس المدينة الدراسة خلال شهر ونصف الشهر من تاريخه ، مع الإشارة إلى أن المدة المحددة في برنامج وزارة السياحة المستند إلى قرار المجلس السياحي الأعلى لإخلاء الشاغلين من تلك الشاليهات تبلغ عشرة أشهر من 3/12/2004 ولغاية 3/9/2005 .
5- إعداد أضابير لمواقع الشرائح من أجل عرضها في سوق الاستثمار السياحي خلال مدة أقصاها شهر شباط 2005 وتأمين المرافق العامة حتى حدود تلك المواقع من قبل المحافظة والجهات المعنية مع الإشارة إلى ضرورة إقامة محطات معالجة للصرف الصحي عند تنفيذ المشاريع السياحية كما هو الحال في مجمع الرمال الذهبية السياحي
 
وقرارات أخرى

وإضافة لهذه القرارات تم خلال اجتماع اللجنة التنفيذية للسياحة استعرض المواقع السياحية الأخرى التي ستعرض للاستثمار في سوق الاستثمار السياحي ومنها أراضي وزارة السياحة في
بانياس ، القمصية ، جزيرة الحباس ، فندق أرواد ، ضاحية الفاضل ، فندق المهندسين الزراعيين
، فندق المعلمين ، مبنى اتحاد العمال ، مواقع في الحميدية على الشاطىء . الخ ..


وفي نهاية الاجتماع استمع الجميع إلى المهندس نبيل أشرف معاون وزير الإسكان والتعمير الذي
تحدث عن النتائج التي توصلت إليها لجنة القرار رقم 53 تاريخ 3/6/2003 بخصوص جزيرة أرواد ونظام ضابطة البناء الجديد لها والذي من شأنه حل المشكلة القائمة بين الآثار ومجلس البلدة والسماح بترميم المباني السكنية وفق شروط محددة وكذلك تنفيذ مشاريع جديدة ، ومن أبرز توصيات اللجنة :
1- إعادة النظر بالتسجيل " الأثري " للجزيرة الصادر عام 1975 .
2- اعتماد مخطط تنظيمي جديد ونظام ضابطة البناء المقترح .
3- تحديد وتحرير كامل الجزيرة ووضع مخطط عقاري لها .
وأخيراً : لقد كان اجتماع اللجنة التنفيذية للسياحة اجتماعاً نوعياً لجهة الجولة الميدانية التي قام بها السيد الوزير والسيدان أمين الفرع والمحافظ وأعضاء اللجنة إلى أرواد ، أو لجهة المناقشات التي جرت داخله أو لجهة القرارات المتخذة .. أو لجهة البرامج الزمنية التي وضعت وتم التأكيد على الالتزام بها تحت طائلة المساءلة للجهات المقصرة كما أكد وزير السياحة ... لكن السؤال الذي نود طرحه : هل سيتم التقييد فعلاً بالقرارات المتخذة والبرامج المحددة أم أن حجج التقصير وعدم التنفيذ ستفرض نفسها لا حقاً كما هي العادة؟ . نسأل ذلك بعد أن تبين لنا في الاجتماع أن المواعيد التي كان قد حددها المجلس السياحي الأعلى في قرارات سابقة له وعممتها وزارة السياحة على كافة الجهات ذات العلاقة .. لم يتم التقييد بها بالشكل المطلوب .. وبالتالي بدأنا نسمع عن مواعيد جديدة بناء على طلب هذه الجهة أو تلك .. وبالطبع سيعيدنا ذلك .. فيما لو لم يتم ضبطه ، إلى دوامة التأخير والتسويق التي نعرفها جميعاً ..
على أي حال نسبة التفاؤل لدينا بتحقيق الأهداف المرجوة من القرارات المتخذة ومن إقامة سوق للاستثمار السياحي أكبر الآن من نسبة التشاؤم التي سيطرت في الفترات الماضية والسبب
الرئيسي في ذلك هو ما لمسناه من جدية في المتابعة من قبل المجلس السياحي الأعلى ووزارة السياحة بعد الاجتماع التاريخي الذي ترأسه السيد الرئيس بشار الأسد في ايلول الماضي للمجلس الأعلى للسياحة .. فهل سيكون تفاؤلنا في محله ؟ الجواب .. تكشفه الأسابيع والأشهر القليلة القادمة .. !